كلمة رئيس مجلس الإدارة

 

الحمد لله الذي علم بالقلم، والصلاة والسلام على من بعثه الله معلمًا ميسرًا، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان، أما بعد:

فبناء الإنسان وتربيته هو دعامة النهضة، وأساس قيام المجتمعات، وبوابة الإصلاح والتغيير في المجتمعات، لذا بعث الله نبيه صلى الله عليه وسلم في الأميين يتلو عليهم آياته، ويزكيهم، ويعلمهم الكتاب والحكمة، وأخبر عن نفسه صلى الله عليه وسلم أنه بمنزلة الوالد لنا يعلمنا، وأن الله بعثه معلمًا ميسرًا، ووصفه أحد أصحابه بأنه لم يجد قبله ولا بعده معلمًا أحسن تعليمًا ولا تأديبًا منه.

وقد تجاوز الناس اليوم الحديث عن أهمية التربية والحاجة إليها، وانتقلوا إلى التساؤل عن الارتقاء بأدائهم، وعن المناهج والأساليب التي تعينهم على أداء رسالتهم التربوية.

وهذا عمل ينوء به الأفراد، ويتطلب جهدًا مؤسسيًا تعاونيًا، وهذا ما دفعنا لتأسيس هذا الكيان؛ للإسهام في تأهيل المربين، وتطوير منتجات تربوية، تسهم في الارتقاء بواقعنا.

إننا مؤسسة لاتستهدف الربح، تفتح صدرها لكل من يتعاون معها في أداء رسالتها السامية: نقدًا وتسديدًا وتقويمًا، ودعمًا ومؤازرة، وتعاونًا ومساندة، وشراكة إيجابية.

في هذا الموقع نعرّف بأنفسنا، ونفتح قناة للتواصل مع إخواننا في المشرق والمغرب، سائلين الله الإخلاص في القول والعمل، والسداد والتوفيق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه،،،

د.محمد بن عبدالله الدويش

رئيس مجلس الإدارة